en-USar-JO
X

الاخبار والاحداث

صناعة الاردن والمستثمرين الاردنية يبحثان تحديات صناعة الكيماويات

اضيفت في

بحث رئيس جمعية المستثمرين الاردنية بسام حمد مع ممثل قطاع الصناعات الكيماوية ومستحضرات التجميل بغرفة صناعة الاردن المهندس احمد البس التحديات التي تواجه القطاع، واجراءات الغرفة الاخيرة لمعالجتها.

وقال حمد خلال لقاء نظمته الجمعية اليوم السبت ضم مستثمرين عن القطاع بحضور عضو غرفة صناعة عمان نبيل اسماعيل، ان اللقاء يندرج ضمن نشاطات الجمعية للوقوف على ابرز التحديات التي تواجه القطاعات الاستثمارية العاملة في مناطق سحاب والموقر الصناعية.

واكد البس ان الغرفة بدات بوضع عدد من البرامج لحل التحديات التي تواجه القطاع ، وان جلها مرتبط بعقبات ادارية، مؤكدا اهمية اعادة تفعيل دور الجمعية كذراع اساسي وهام لعمل الغرفة ولجانها الاستشارية.

وبين ان الغرفة وخلال الجولات الرسمية في مصر وسنغافورة شكلت مجموعات عمل لمتابعة القرارات المنبثقة عنها ، مؤكدا ان المباحثات مع الجانب المصري اثمرت مجموعة من التوافقات لتسيهل دخول المنتج الاردني الى الاسواق المصرية.

واضاف ان الزيارة الملكية الى سنغافورة ستفتح مجالات متنوعة للدخول الى اسواق شرق وجنوب شرق اسيا، لافتا الى اهمية السوق السنغافوري كمحطة لانتقال السلع الاردنية الى اسواق هونغ كونغ واندونيسيا وماليزيا.

وتحدث البس عن اجراءات الغرفة الاخيرة لدعم المنتجات الكيماوية ومستحضرات التجميل لدخول الاسواق الاتحاد الاوروبي مشيرا لى استحداث برامج تدريبية تستهدف مستثمري القطاع على وجه الخصوص وباقي القطاعات لدخول الاسواق الاوروبية داعيا المستثمرين لتعبئة النماذج الخاصة بتلك البرامج كبرنامج خدمات الصادرات الصناعية الاردنية.

وقال ان السوق الاوروبي يعد من اعقد الاسواق التي تواجه المنتج الاردنية، مؤكدا اهيمة مقترح اعتماد شهادة المنشاء الاوروبي لتسهيل التعامل مع المنتج المحلي لدخول الى اسوق الاتحاد البالغة 28 سوق ابرزها شهادة REACH وهو مقترح ينطبق على جميع المنتجات الاردنية.

بدوره اكد اسماعيل ضرورة ان تبذل الجهات الرسمية جهدا اكبرلحماية المنتج المحلي وهو دور تقوم به معظم الدول للحيلولة دول تغول المستوردات واضعاف الميزان التجاري، مشيرا الى ان الحاجة مازالت لوجود ادوات قابلة للقیاس والمحاسبة بما یضمن رضى اداء المستثمر.

| التصنيفات: اخبار الجمعية